~*¤ô§ô¤*~www.nador-rif.hooxs.com~*¤ô§ô¤*~
أهلاً وسهلاً
نورتونا بإنضمامكم
وإن شاء الله
تستفيدو معنا
وتتحفونا بتواجدكم معان ندعوك لتسجيل معنا
رئيس الوزراء اللبناني يفتتح أعمال الدورة السابعة من الملتقى الاقتصادي السعودي-اللبناني >
~*¤ô§ô¤*~www.nador-rif.hooxs.com~*¤ô§ô¤*~
أهلاً وسهلاً
نورتونا بإنضمامكم
وإن شاء الله
تستفيدو معنا
وتتحفونا بتواجدكم معان ندعوك لتسجيل معنا
رئيس الوزراء اللبناني يفتتح أعمال الدورة السابعة من الملتقى الاقتصادي السعودي-اللبناني >
~*¤ô§ô¤*~www.nador-rif.hooxs.com~*¤ô§ô¤*~
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

~*¤ô§ô¤*~www.nador-rif.hooxs.com~*¤ô§ô¤*~

~®§§][][ مرحبا بكم في منتديات www.nador-rif.hooxs.com][][§§®~
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 رئيس الوزراء اللبناني يفتتح أعمال الدورة السابعة من الملتقى الاقتصادي السعودي-اللبناني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
المدير العام

رقم العضوية : 1
الجنس : ذكر
الدولة : المغرب عدد المساهمات : 731
نقاط التميز : 5242
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/05/2012
العمر : 36
الموقع : www.nador-rif.hooxs.com

رئيس الوزراء اللبناني يفتتح أعمال الدورة السابعة من الملتقى الاقتصادي السعودي-اللبناني Empty
مُساهمةموضوع: رئيس الوزراء اللبناني يفتتح أعمال الدورة السابعة من الملتقى الاقتصادي السعودي-اللبناني   رئيس الوزراء اللبناني يفتتح أعمال الدورة السابعة من الملتقى الاقتصادي السعودي-اللبناني I_icon_minitimeالأربعاء مايو 16, 2012 10:20 pm

افتتح رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي صباح اليوم،
الملتقى الاقتصادي السعودي - اللبناني في دورته السابعة وذلك في فندق
فينيسيا- بيروت، بحضور حشد سعودي ولبناني كبير.













شارك في حفل الافتتاح رئيس الوفد السعودي وزير التجارة والصناعة
السعودي د. توفيق بن فوزان الربيعة وحضره أكثر من 500 شخصية سعودية
ولبنانية، يتقدمهم السادة: فريج صابونجيان، وزير الصناعة؛ وليد الداعوق،
وزير الإعلام؛ محمد الصفدي؛ وزير المالية؛ عدنان القصار، رئيس الهيئات
الاقتصادية؛ عبدالله المبطي، رئيس مجلس الغرف السعودية؛ صالح كامل، رئيس
الغرفة التجارية الصناعية بجدة و د. فهد السلطان، أمين عام مجلس الغرف
السعودية. كما شارك عدد من الوزراء السابقين والنواب الحاليين والسابقين،
إضافة إلى رؤساء الهيئات الاقتصادية ورؤساء ومديري الشركات السعودية
واللبنانية من مختلف القطاعات الاقتصادية.

استهل حفل الافتتاح
الرئيس التنفيذي لمجموعة الإقتصاد والأعمال رؤوف أبو زكي ومما قاله: إن
استمرار انعقاد الملتقى بشكل دوري وفي شتى الظروف هو دلالة أكيدة على وجود
إرادة سياسية وشعبية لتعزيز أواصر العلاقة بين بلدين وشعبين بما يتعدى حدود
الاقتصاد والمال.

وتاريخ العلاقات بين المملكة ولبنان، كان دائماً
إيجابياً. والمعروف أن السعودية فتحت ذراعيها للبنانيين فكان الرعيل الأول
منذ الأربعينات. وبعد فورة النفط تدفق اللبنانيون من مختلف الفئات والمهن
إلى أسواق المملكة حيث لاقوا كل دعم وترحيب وعملوا بكل إخلاص. أخذوا وأعطوا
وساهموا في حركة اعمار المملكة. ساهموا في بنائها الإداري والدبلوماسي
والاقتصادي وأصبح الكثيرون منهم جزءاً من النسيج الاجتماعي. وتدفق
السعوديون إلى لبنان مستثمرين ومصطافين وسائحين وطلاب علم واستشفاء. وتطورت
العلاقات وتوطدت إلى أن بلغت ذروتها في اتفاق الطائف.

وأضاف، ثم
كان للمملكة دور رئيسي في مساعدة لبنان. فقدمت الهبات والقروض الميسرة،
ووفرت له وسائل الدعم الاقتصادي والسياسي. وكان الرئيس الشهيد رفيق الحريري
عنصراً فاعلاً في تعزيز التعاون والتبادل بين البلدين وفي تشجيع الاستثمار
السعودي في لبنان وهو الذي أعطى لهذا الملتقى زخمه الكبير.

وكانت
مجموعة الاقتصاد والأعمال ولا تزال وعلى مدى ثلاثة عقود أداة تواصل بين
البلدين خاصة على مستوى القيادات العليا. وها نحن في الدورة السابعة من
الملتقى السعودي اللبناني والذي أطلقته الاقتصاد والأعمال في العام 1995
وستكون دورته الثامنة مطلع العام المقبل إن شاء الله. لكن نشير هنا إلى
ضرورة خلق إطار أوسع يشمل أوجه العلاقات الاجتماعية والثقافية والإنسانية
والتقنية وغيرها.

وإضافة إلى ذلك نرى ضرورة تفعيل مجلس الأعمال المنبثق عن اتحادي الغرف. كما نسعى إلى تنظيم ندوات متخصصة في البلدين.

وختم:
دولة الرئيس، لقد شاركت معنا ومن موقعك في القطاع الخاص ولادة هذا الملتقى
في جدة وواكبت تطوره في الرياض في عامي 2003 و 2004 وفي بيروت بعد ذلك من
موقعك كمسؤول. وهذا يدل على مدى اهتمامك بالمملكة العربية السعودية
وبالعلاقات معها.

وها نحن معاً اليوم نتابع المسيرة مع الأخوة
السعوديين. لا لنعالج مشاكل قائمة بل لتطوير علاقات قديمة ومتنامية ومناقشة
سبل تنمية هذه العلاقات خصوصاً وأن الطاقات الكامنة في اقتصادي البلدين
كبيرة ويمكن استثمارها بالتواصل والتلاقي والتفكير المشترك.

من ثم
تحدث رئيس اتحاد الغرف اللبنانية محمد شقير قائلا: "صحيح أن عنوان المناسبة
اليوم هو الملتقى الاقتصادي السعودي- اللبناني" في دورته السابعة، لكن
الواقع هو أن رجال الأعمال اللبنانيين والسعوديين يلتقون كل يوم نتيجة
العلاقات الوثيقة والأخوية التي تربط البلدين على الصعيدين الرسمي والشعبي.

لقد
أصبحت المملكة العربية السعودية اسما مرادفا للاستقرار والازدهار ليس فقط
على ارض المملكة إنما أيضا أينما حل الأخوان السعوديون: رجال أعمال أو
زوار.

إن المنطقة العربية تشهد اليوم تطورات تاريخية تتطلب وجود
قيادات حكيمة مؤمنة حتى تكون نتيجة هذا الحراك لمصلحة شعوب المنطقة
واستقرارها. ونجد مثل هذه القيادة في المملكة العربية السعودية في ظل قيادة
خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

أما نحن في
لبنان، والأخوة السعوديون يدركون ويتابعون وضعنا الاقتصادي والسياسي عن
كثب، نمر في مرحلة سياسية واقتصادية دقيقة. واستطيع أن أعبر عن هذه المخاوف
أمام الأخوان السعوديين، لأنهم من أهل البيت وما تركوا يوما لبنان: لا في
السراء ولا في الضراء.

إن العلاقات التجارية بين السعودية ولبنان
تشكل مثالا يحتذى لدول المنطقة، فهي تستند إلى روابط تاريخية عميقة بين
البلدين، ترجمت إلى علاقات تجارية مثمرة على كافة الأصعدة متخطية المؤسسات
الرسمية لتصبح علاقات مبنية على رغبة الشعبين بالتواصل والتقارب.










[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الحضور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://nador-rif.hooxs.com
 
رئيس الوزراء اللبناني يفتتح أعمال الدورة السابعة من الملتقى الاقتصادي السعودي-اللبناني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~*¤ô§ô¤*~www.nador-rif.hooxs.com~*¤ô§ô¤*~  :: المنتديات العامة :: الإقتصاد والأعمال-
انتقل الى: